حقائق ومعلومات هامة حول مرض جنون الارتياب وأسبابه وأعراضه وطرق علاجه


هل سبق لك وسمعت عن مرض جنون الارتياب و دار في ذهنك أسئلة عن أعراض الإصابة به وأسبابه؟ من الممكن أن تراودك أحياناً بعض المخاوف والشكوك تجاه الآخرين وما يحملونه من أفكار سلبية وضغائن تجاهك، وعادةً هذا الأمر ينتهي بإثبات هذه الشكوك والتحقق منها، أو إنهاء الأمر تماماً ونفيه.

ولكن ماذا لو لم ينتهي هذا الأمر؟ ماذا إذا استمرت هذه المخاوف والشكوك حتى مع عدم وجود أي دلائل تثبت ذلك، وحتى إذا كانت كافة الأدلة تنفيها؟ حينها يمكن أن تتحول الحياة إلى عذاب وجحيم ناتج عن الخوف المستمر والقلق والشك، وبالفعل هذه هي حياة مريض بجنون الارتياب، حياة مشغولة الشكوك والمخاوف التي أثرت على العلاقات الاجتماعية وأداء المهام اليومية بشكل طبيعي.

انتشرت الاضطرابات النفسية كثيراً وارتفعت معدلات الإصابة بها، ونظراً لأهميتها يجب التوعية عنها بالشكل الكافي، ولذلك نوضح لكم بالتفصيل فيما يأتي كل شئ يتعلق باضطراب الارتياب.

علامات الاصابة باضطراب الوسواس القهري الجنسي وكيف يمكن علاجه بالخطوات

تعرف على مرض جنون الارتياب

اضطراب الارتياب أو (البارانويا) هو اضطراب نفسي يشعر الشخص الذي يصاب به بالخوف المستمر والقلق والتهديد ومن الآخرين، ويظن دائماً بأنهم يخططون ويدبرون له المكائد لأذيته، ولا يفهم مريض بجنون الارتياب أنها مجرد أفكار غير حقيقية، ويظل متأكد تماماً منها حتى مع عدم وجود أي دليل يؤكدها، وايضاً قد يظن بأن هناك أشخاص تلاحقه بشكل مستمر أو أن جواسيس تسعى وتدبر لأذيته.

ما هي انواع مرض جنون الارتياب

تعد البارانويا جزء من أحد الاضطرابات التي نذكرها معاً فيما يلي:

  • اضطراب الشخصية الارتيابية (Paranoid personality disorder)

هو أقل أو أخف أنواع جنون الارتياب، حيث يستطيع الشخص المصاب به ممارسة الحياة بشكل طبيعي على الرغم من عدم ثقته في الآخرين، وتظهر أعراضه بعد فترة طويلة من الإصابة به بشكل فعلي.

  • اضطراب الوهم (Delusional disorder)

أعراض اضطراب الوهم تختلف وفقاً لنوع الوهم الذي يستحوذ على تفكير المريض، فقد يتوهم المريض بإنه على علاقة بشخص مشهور، أو يتوهم بأنه مصاب بمرض خطير.

  • الفصام الارتيابي أو البارانويدي (Paranoid schizophrenia)

يعد من أشد أنواع جنون الارتياب، نظراً لما يتميز به من أوهام غريبة غير منطقية مثل اعتقاد الشخص المصاب به بأن الآخرين يتجسسون على الأفكار التي يفكر بها داخل عقله، وعادةً تصاحبه ضلالات شديدة مثل سماع أو رؤية أشخاص غير حقيقين وأكثر من ذلك التحدث معهم، وهنا نجد أن مرض جنون الارتياب له ثلاثة أنواع أساسية تختلف معها طريقة التعامل والعلاج وفقاً لحالة كل مريض.

أسئلة وأجوبة تهمك حول علامات الشفاء من الذهان ونسبة التعافي منه

ما هي اسباب الاصابة جنون الارتياب

إلى هذا الوقت لا يستطيع العلماء تحديد السبب المباشر للإصابة بمرض جنون الارتياب، ولكن توجد بعض العوامل التي تساهم في ظهور المرض كالتالي:

1- الأسباب جنون الارتياب الاجتماعية والبيئية

التعرض بشكل مستمر للتوتر بسبب الأحداث المحيطة مثل ضغوطات العمل والمشاكل المادية والحروب، حتى التوتر الناتج عن الأحداث الإيجابية مثل إنجاب طفل جديد أو التهيؤ للزفاف هذه الأشياء ايضاً قد تسبب توتر شديد وضغوطات تؤدي لظهور أعراض البارانويا.

2- أسباب جنون الارتياب الجسدية

هناك العديد من الأسباب الجسدية التي تؤدي إلى الإصابة باضطراب جنون الارتياب وتتمثل في ما يلي:

  • الجينات

يشير بعض العلماء إلى أنه يوجد احتمال بعض الأسباب الجينية الوراثية لمرض جنون البارانويا، ولكن لا توجد دلائل كافية لتأكيد هذه الفرضيات والعلاقة بين المرض والجينات وتوارثه في العائلات.

  • بعض الأدوية و تغير كيمياء المخ

إدمان بعض المواد المخدرة مثل الحشيش والكوكايين والماريجوانا والأمفيتامينات قد يؤدي إلى تغيرات بالغة في كيمياء المخ والناقلات العصبية، مما يتسبب في ظهور أفكار ارتيابية، ولذلك يعتقد العلماء أن هناك ارتباط بين الإصابة بمرض جنون الارتياب والتغيرات الكيميائية في المخ، ولكن لا توجد الأسباب المعروفة بعد لحدوث هذه التغيرات.

  • بعض أمراض الجهاز العصبي

بعض الأمراض يحدث فيها تغيرات في تركيب المخ تؤدي إلي ظهور جنون الارتياب، مثل أورام المخ والزهايمر والخرف وغيرها من الأمراض.

3- الأسباب النفسية لجنون الارتياب

  • الإصابة ببعض الاضطرابات النفسية مثل اضطراب الشخصية أو الفصام واضطراب الإدمان قد تؤدي إلى ظهور أعراض جنون الارتياب.
  • تعرض الشخص لصدمات نفسية شديدة مثل التعرض للإعتداء الجنسي أو وفاة شخص مقرب.

وفي الغالب أعراض الإصابة بجنون الارتياب تظهر نتيجة لاجتماع بعض العوامل معاً. مثل وجود بعض الجينات عند الشخص تجعله عرضة أكثر للإصابة بهذا المرض بالإضافة إلى التعرض للتوتر الشديد والضغوطات المستمرة أو الإصابة بأحد الاضطرابات النفسية الأخرى.

معلومات تهمك حول تصرفات مريض الفصام تعرف عليها

علامات الإصابة بجنون الارتياب

أعراض الاصابة بجنون الارتياب تختلف من مريض إلى آخر على حسب الحالة وشدة الإصابة، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • عدم وجود ثقة تجاه الآخرين.
  • الشعور بالإساءة من الآخرين بسهولة.
  • اتخاذ سلوك عدواني أو عصبي أو دفاعي.
  • اقتناع الشخص المصاب دائماً بأن الآخرين على خطأ وهو فقط على حق.
  • عدم مسامحة الآخرين وعدم تقبل النقد وعدم نسيان أي فعل يرتكبه الآخرون في حقه.
  • الانعزال عن الآخرين وعن المجتمع بشكل عام.
  • بناء نظريات التدبر والمؤامرة وتصديقها.
  • اقتناع المريض بأن العالم مكان ملئ بالخطر والتهديدات.
  • وجود صعوبة في الاستمرارية في أي من العلاقات الاجتماعية.
  • اقتناع المريض بأنه ضحية للآخرين وللعالم كله.
  • الشعور الدائم بالخوف الشديد والقلق، وبأن الآخرين يسيئون فهمه ولا يصدقونه.
  • عدم محاولة الوصول إلى حل أو التنازل عند التعامل والنقاش مع الآخرين.
  • الشكوك والاعتقاد دائماً بأن الآخرين يدبرون له مكائد.
  • تفسير وتحليل كلمات وأفعال الآخرين العادية تفسيرات عميقة بعيدة نهائياً عن الحقيقة.
علامات الإصابة بجنون الارتياب
علامات الإصابة بجنون الارتياب

كيف يعيش المصاب بمرض جنون الارتياب

بعد ذكر العلامات السابقة نجد أن مريض البارانويا لا يثق بالآخرين ويعتقد عادةً بأن الآخرين يريدون أذيته وأنه على حق، ولذلك نجد صعوبة شديدة في توجه الشخص المصاب بجنون الارتياب إلى الطبيب المختص لطلب العلاج.

وحتى إذا دفع أي من الأشخاص المقربة منه إلى طلب المساعدة والعلاج، يتهمهم دائماً بالتأمر ضده وينعزل عنهم، وهنا يقع المريض في حلقة مفرغة خروجه منها أصبح صعباً ويحتاج إلى بذل جهداً كثيراً والمثابرة من المحيطين به لمساعدته، وخلال ذلك قد يتخلف المريض عن دراسته أو يفقد عمله وتنقطع علاقته بالمقربين والأصدقاء.

أسئلة وأجوبة تهمك حول علامات الشفاء من الذهان ونسبة التعافي منه

كيف يكون الإدراك الاجتماعي لمريض الارتياب

أحد العلامات الهامة مرض البارانويا هى ضعف قدرة المصاب على التواصل مع الآخرين ووجود صعوبة بالغة في الاستمرارية في العلاقات الاجتماعية، حيث يرى المريض كل المجتمع حوله متآمر ضده ويسعى إلى القضاء عليه وأذيته، وهذا ما يدفع المصاب بمرض جنون الارتياب إلى الانعزال عن الآخرين واتهامهم بالتآمر ضده وعدم الثقة بهم، وعدم الاقتناع أو تصديقهم بأي دليل يطرحونه عليه تنفي شكوكه.

قد يشكل ذلك تحديا عند التعامل مع مريض جنون الارتياب مما يدفع الكثير من حوله إلى الانقطاع عن التعامل معه وهجرته. ويصبح مريض البارانويا حبيس داخل فقاعة ضلالاته وأوهامه وغير متفهم مرضه وحاجته للعلاج وتعلم طريقة التواصل مع الآخرين.

ما هي العلاقة بين جنون الارتياب بالعنف

قد ينتج جنون الارتياب من التعرض إلى العنف، وقد يؤدي ايضاً إلى العنف، إذ أن تعرض الشخص للاعتداء والعنف من الآخرين قد يؤدي إلى ظهور أعراض البارانويا لديه، وفي الحالات الشديدة من البارانويا خاصةً مع تفاقم الوضع وعدم تلقي العلاج قد ينتهي الأمر بالمصاب إلى الاعتداء على الآخرين بسبب الأوهام والضلالات واعتقاده دائماً بأنه في خطر.

مراحل العلاج من مرض جنون الارتياب

بعد التقييم والتشخيص الصحيح لحالة المريض ونوع المرض وشدة الإصابة به يصف الطبيب بعض الأدوية أو جلسات التأهيل أو الأثنان معاً كالتالي. كما تشمل هذه الأدوية التي تستخدم في علاج جنون الارتياب ما يلي:

  • مثبتات الحالة المزاجية.
  • مضادات الاكتئاب والقلق.
  • مضادات الذهان.

1- جلسات التأهيل

الجلسات العلاجية عادةً تهدف إلى تعزيز ثقة الشخص المصاب بنفسه وبالآخرين وتدريبه على كيفية التعامل مع المشاعر والأفكار التي تراوده بطريقة سليمة وإيجابية.

2- الإقامة داخل المستشفى

يفضل إقامة الشخص المصاب بمرض جنون الارتياب بالمستشفي في الحالات الشديدة لتلقي الرعاية التي يحتاج إليها حتى تستقر الحالة ويستطيع أن يكمل العلاج بالخارج.

3- التعايش مع جنون الارتياب

علاج جنون الارتياب رحلة طويلة تحتاج إلى مجهودات مستمرة ومثابرة نظراً لصعوبة توجه الشخص المصاب إلى طلب العلاج والالتزام به. لذلك فإن الخطة العلاجية قد تشمل العديد من وسائل المساعدة أيضاً مثل:

  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • الحصول على قسط كاف من النوم والراحة.
  • اتباع وسائل تساعد على الاسترخاء مثل تمارين التنفس والتأمل.

هذه الخطوات تساعد كثيراً في تحسين الصحة النفسية واتزانها بشكل عام و علاج جنون الارتياب، وهي وسائل هامة وضرورية في التعايش مع الإصابة بمرض جنون الارتياب.

مراحل العلاج من مرض جنون الارتياب
مراحل العلاج من مرض جنون الارتياب

معلومات هامة حول أعراض الاكتئاب الحاد عند النساء وكيف يمكن علاجه

اختبار جنون الارتياب

مع ظهور الأعراض التي ذكرناها سابقاً أو بعضها يجب التوجه لطبيب متخصص لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة ووصفة العلاج الدوائي المناسب بدون أي تأثير له على الصحة، يتم إجراء الفحوصات اللازمة من قبل أخصائي الأمراض النفسية، وذلك للتأكد من الحالة العقلية والنفسية للمصاب، وملاحظة الاضطرابات النفسية الأخرى التي يمكن أن تصاحب مرض جنون الارتياب مثل القلق والاكتئاب و اضطراب ثنائي القطب.

طرق التعامل مع مريض جنون الارتياب

مساعدتك لشخص مصاب بمرض جنون الارتياب يعد أمر صعب، حيث أنه لا ينظر الى العالم بالشكل الطبيعي مثلنا بسبب القلق الزائد والأوهام التي تراوده وشكه بالعالم المحيط به، ولذلك تعاملك مع مريض جنون الارتياب قد يتطلب منك الحكمة والصبر والتعاطف وقوة الشخصية، فإن كنت تملك هذه الصفات يمكنك إذاً أن تتعامل مع مريض جنون الارتياب بالطرق التالية:

  • قبل البدء في محاولة التقرب من مريض جنون الارتياب ثقف نفسك وأعرف أكثر عن هذا المرض.
  • شجع مريض جنون الارتياب على الخضوع للعلاج.
  • تجنب الجدال معه بشكل نهائي.
  • تحدث معه بشكل واضح.
  • اسأله أسئلة مفتوحة مثل، لماذا تعتقد أن الأشخاص الآخرين يريدون أذيتك.
  • لا ترفض مخاوفه وحاول أن تتفهم شعوره.

تطورات مرض جنون الارتياب

قد يتطور مرض جنون الارتياب حتى يصل إلى تخيلات بشكل مستمر وأفكار سيئة ووجود هلاوس بصرية وسمعية، والإصابة بالأمراض النفسية المزمنة مثل انفصام الشخصية، والاكتئاب، وقد يصل إلى الانتحار وإيذاء النفس.

أسباب الشعور بالخوف بدون سبب واضراره وكيف يمكن علاجة

كيف يمكن تشخيص مرض جنون الارتياب

يأخذ الطبيب المختص تاريخك الطبي، ويجرى فحص بدني، ويطلب بعد الفحوصات المعملية لاستبعاد أي حالات طبية يمكن أن تكون سبب للأعراض التي تعاني منها، وفي حالة عدم اكتشاف أسباب طبية يتم تحويلك إلى طبيب نفسي للمزيد من التقييم. كما يقوم الطبيب النفسي بطرح بعض الاسئلة وإجراء بعض التقييمات النفسية للمساعدة على فهم الأعراض والحالة العقلية بالشكل الأفضل.

إحصائيات حول جنون الارتياب

مرض جنون الارتياب يعد أكثر انتشاراً عند الرجال أكثر من النساء، وينتشر بنسبة تعادل 2.3، 2.4 % من سكان العالم، وتبدأ الإصابة بمرض جنون الارتياب في سن البلوغ، وترتفع نسبة الإصابة بمرض البارانويا لدى متعاطي المخدرات أكثر من أصحاب الأمراض العقلية واضطراب الشخصية.

كم تكون نسب الشفاء من جنون الارتياب

كثرت التساؤلات هل يشفي مريض البارانويا وكم تكون نسب الشفاء؟ فعند خضوع المريض للعلاج المحدد الذي يصفه الطبيب المختص نسبة الشفاء تكون كبيرة جداً.

علاج مرض جنون الارتياب يعد علاج نفسي وليس علاج دوائي، حيث تتغير الأفكار والمعتقدات الخاطئة لدى المريض، ويتم تعديل هذه الأفكار والمفاهيم وإعطاء الشخص المصاب فكرة إنه ليس الشخص العظيم الوحيد في العالم، ويفضل مواجهة المريض مخاوفه حتى يشفى بشكل سليم وصحيح ولا تحدث انتكاسة.

ما هي تصرفات المريض النفسي وكيف يمكن التغلب عليها ؟

أسئلة شائعة حول مرض جنون الارتياب

خلال الاسطر القادمة نوضح لكم الاجابة الكاملة حول كافة الاسئلة المتعلقة باضطراب جنون الارتياب:

من هم الاكثر عرضة للاصابة بالمرض

الرجال هم أكثر عرضة للاصابة بمرض جنون الارتياب أكثر من النساء، خاصةً لدى كبار السن.

هل يشفى مريض البارانويا ؟

يتساءل الكثير هل يشفى مريض البارانويا ؟ في الحقيقة أن علاج البارانويا والسيطرة على أعراضه أمر ممكن للغاية من خلال جلسات التأهيل وبعض الأدوية. ولكن الصعوبة تكمن في اقتناع الشخص المصاب بأنه مريض ويحتاج للعلاج خاصةً في الحالات الشديدة، بالإضافة إلى رفض تناول العلاج اعتقاداً منه أنها تؤذيه وتجنبه لمواجهة الأطباء.

ما الفرق بين البارانويا والفصام ؟

الفصام هو اضطراب عقلي يتسبب في تغيير طريقة تفكير المريض وتعامله مع الأحداث المحيطة والإصابة بالضلالات والهلاوس قد تكون البارانويا أحد العلامات المصاحبة للفصام في حين أنه قد يصاب الشخص بالبارانويا “مثل الاعتقاد الدائم بأن أحد المحيطين به يؤذيه ويكرهه” دون باقي العلامات المصاحبة للفصام مثل الهلوسة.

هل ينتحر مريض البارانويا ؟

نسبة الإصابة بالتفكير في الانتحار والإقدام على إيذاء النفس لدى المصابين بالأمراض النفسية المزمنة مثل البارانويا (جنون الارتياب) ترتفع كثيراً كما أثبتت بعض الدراسات العلمية أن 60-80% من المصابين بالاضطرابات النفسية المزمنة لديهم أفكار انتحارية، وحوالي 20-40% يقدمون على ذلك، وينجح بالفعل في ذلك الأمر قرابة 10-20% من المرضى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *