تفاصيل هامة حول تجربتي مع تسمم الحمل وطرق تشخيصه وعلاجه


تجربتي مع تسمم الحمل بدأت بعد الأسبوع العشرين من الحمل، وأصبت بارتفاع ضغط الدم والبروتين في البول، كما حدث أيضاً تورم في اليدين والساقين والجسم بالكامل، وأصبح تسمم الحمل شديداً مما سبب بعض المضاعفات الخطيرة لي ولطفلي.

ولذا تتم الإجابة على العديد من التساؤلات التي تدور حول موضوع تسمم الحمل، مثل: متى يحدث تسمم الحمل؟ و متى ينتهي خطر تسمم الحمل؟ وما هو علاج تسمم الحمل بعد الولادة؟ من خلال تجربتي مع تسمم الحمل في هذا المقال.

ما هو تسمم الحمل

تسمم الحمل أو ما يسمى ارتفاع ضغط الدم الناتج عن الحمل، وعادةً ما يحدث متأخراً بعد الأسبوع العشرين من الحمل، وتصاب المرأة فيه بتورم في الجسم خاصةً في الأطراف وارتفاع مفاجئ في ضغط الدم، إضافةً إلى ظهور البروتين في البول، وهذا ما يعني وجود مشكلة في الكلى.

حقائق ومعلومات هامة حول اسباب ارتفاع سكر الحمل وكيف يمكن علاجة

انواع تسمم الحمل

ينقسم تسمم الحمل إلى 3 أنواع رئيسية، وهما:

  1. تسمم الحمل قبل الولادة.
  2. تسمم الحمل أثناء الولادة.
  3. التسمم بعد الولادة.

اسباب الإصابة بتسمم الحمل

على الرغم من أنه لا يوجد أي أسباب واضحه للإصابة بتسمم الحمل، لكن هناك العديد من عوامل الخطورة المعروفة التي تجعل المرأة أكثر عرضة للإصابة بتسمم الحمل، وتشمل:

  • في حال إذا كان هذا حملك الأول أو الحمل الأول من زوج جديد.
  • بين الحمل والآخر يوجد فارق زمني أكثر من 10 سنوات أو أقل من سنتين.
  • إذا كنت قد أصبت في حمل سابق بتسمم الحمل.
  • إذا كنت تعانين من أمراض الكلى أو ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري أو الصداع النصفي أو مرض الذئبة أو مرض تخثر الدم، وأيضاً إن كنت تعانين من السمنة.
  • تبلغين من العمر 40 عاماً أو أكثر.
  • في حال إذا كان الحمل بتوأم ثنائي أو ثلاثي أو أكثر من ذلك.
  • إذا كان يوجد في العائلة حالات سابقة للإصابة بتسمم الحمل.
  • إذا كان الحمل نتيجة إخصاب مختبري IVF.

تجربتي مع الحمل العنقودي بالتفصيل ومتى يظهر بالسونار

علامات الاصابة بتسمم الحمل

من خلال تجربتي مع تسمم الحمل فأن أعراض وعلامات الإصابة بتسمم الحمل تتمثل فيما يذكر في السطور التالية:

  • الشعور بالصداع الدائم.
  • الغثيان والقيء في النصف الثاني من الحمل
  • زيادة الوزن بشكل مفاجئ.
  • التورم المفاجئ في اليدين والقدمين.
  • مواجهة صعوبة بالغة في التنفس.
  • حدوث مشاكل في الرؤية أو رؤية بقع أمام العين.
  • تنخفض كمية البول المعتادة.
  • ألم في الكتف أو أعلى منطقة البطن.

تعتبر بعض هذه العلامات، مثل: (الصداع والغثيان والتورم) أيضاً ضمن أعراض الحمل الطبيعية، ولذلك أحياناً قد يصعب تحديد وجود خطب ما، ولذلك في حال ملاحظة أي من علامات تسمم الحمل التحذيرية مثل عدم وضوح الرؤية بشكل كبير، والصداع الحاد، وضيق التنفس، والشعور بألم شديد في منطقة البطن، يجب التوجه على الفور إلى طبيبك أو إلى غرفة الطوارئ.

ما هي خطورة تسمم الحمل؟

من خلال تجربتي مع تسمم الحمل مضاعفات وخطورة تسمم الحمل سواء على الأم أو الطفل قد تشمل ما يلي:

1- اضرار تسمم الحمل على المدى القصير

  1. تشنجات الحمل (الارتعاج) وهو واحداً من الأشكال الأكثر حدة لتسمم الحمل ويتضمن حدوث نوبات التشنج.
  2. (متلازمة هيلب HELLP) وهي اضطراب نادر في الكبد ولكنه يسبب خطر بالغ على الحياة.
  3. إضافةً إلى انفصال المشيمة عن جدار الرحم مما يسبب نزيف حاد.

2- خطورة تسمم الحمل على المدى الطويل

  1. درجة أعلى من خطورة الإصابة بأمراض الكلى، والأمراض القلبية الوعائية أو السكتة الدماغية، والأزمة القلبية، والإصابات الدماغية.
  2. ارتفاع ضغط الدم في فترات لاحقة من الحياة.
  3. في الحمل التالي ترتفع احتمالية الإصابة بتسمم الحمل.

3- خطورة تسمم الحمل على الطفل

تسمم الحمل قد يكون له تأثير أيضاً على الطفل، وتحديداً انخفاض وزنه عند الولادة، وعلى الرغم من أن تحريض الولادة قبل إتمام مراحل الحمل أحد الحلول المحتملة لعلاج تسمم الحمل الحاد، ولكن المخاطر الصحية التي تعود على الطفل تعتمد على مدى كون الولادة مبكرة، وبالرغم من أن تسمم الحمل من الحالات الخطيرة ومن الممكن أن تكن مميتة في حال عدم العلاج، إلا أن الطبيب المختص يكون قادر على الإرشاد الصحيح واختيار العلاج المناسب لحالتك.

بعض النساء تتساءل إذا كانت الإصابة بتسمم الحمل تجعل الولادة الطبيعية أكثر تعقيداً، لكن في الواقع الولادة الطبيعية تكون أكثر أماناً في بعض الحالات من الولادة القيصرية.

تعرفي علي تجربتي مع الولادة في الشهر السابع بالتفصيل

هكذا كانت تجربتي مع تسمم الحمل

بدأت تجربتي مع تسمم الحمل عندما كان ضغط الدم لدي طبيعي جداً في الأشهر الأولى من الحمل، ولكن إلى أن وصلت لمنتصف الشهر السابع بدأ فجأةً يرتفع الضغط بشكل تدريجي حتى وصل إلى 17 : 10، وأصبح جسدي كله متورماً ومتنفخاً وزاد وزني كثيراً، وذهبت إلى المستشفى واكتشفت أن هذه الأعراض جميعها من تسمم الحمل وتم مراقبتي لمدة 3 أيام، مع تناول أدوية لخفض ضغط الدم، ولكنه كان لا يزال مرتفعاً، لذا قرر الطبيب المختص إجراء عملية قيصرية ونجوت أنا وطفلي، هكذا كانت تجربتي مع تسمم الحمل.

كيف يمكن تشخيص الاصابة بتسمم الحمل؟

من خلال تجربتي مع تسمم الحمل فإن اختبارات تشخيص الإصابة بتسمم الحمل عادةً ما تتضمن مراقبة ضغط الدم خلال زيارات متابعة الحمل، ويعتبر تسجيل قراءة ضغط دم تفوق أو تعادل 140/90 مليمتر زئبقي، في مرتين الفاصل بينهما على الأقل 4 ساعات، أمر غير طبيعي، يجب الحرص على إخبار طبيبك بأي من أعراض تسمم، حيث يساعد هذا في التشخيص الصحيح، وقد يقوم طبيبك أيضاً بإجراء اختبارت تسمم الحمل الأخرى، مثل:

  • تحليل البول لمعرفة مقدار البروتين.
  • اختبارات الدم لتحديد نسبة صفائح الدم، وتحديد مدى كفاءة الكليتين والكبد.
  • فحص مراقبة الجنين NST للتأكد من استجابة معدل ضربات قلب الطفل أثناء الحركة.
  • اختبار الملامح البيوفيزيائية للجنين بهدف قياس تنفس الطفل والحركة والتوتر العضلي لديه.
  • فحص الموجات فوق الصوتية للجنين للتحقق من مقدار السائل الأمنيوسي ومراقبة نمو الطفل وتقدير وزنه.

كيف يمكن تشخيص الاصابة بتسمم الحمل

تجربتي في نزول رأس الجنين في الحوض ومراحل الولادة

كيف يمكن علاج تسمم الحمل

ولادة الطفل هو العلاج الوحيد لتسمم الحمل، ولكن قد تشكل الولادة المبكرة خطراً على الجنين، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب المختص باختيار أفضل علاج مناسب للحالة، ويعتمد ذلك على ما إذا كانت حالة تسمم الحمل حادة أو خفيفة، كما يعتمد أيضاً على المدة التي مرت على الحمل.

  • تسمم الحمل الخفيف

قد يطلب منك الطبيب البقاء في المستشفى، وتلقى العلاج المناسب لك في المنزل مع مراقبة حركة الطفل، وأيضاً سيلزمك بالحضور تكراراً أكثر من العادي زيارات متابعة الحمل، ومن المحتمل أن يوصى الطبيب بتسريع لتحريض الولادة في الأسبوع 37 من الحمل.

  • تسمم الحمل الحاد

عادةً ما يعالج تسمم الحمل الحاد في المستشفى، وإذا ساءت الحالة قد يقوم الطبيب بتحريض الولادة في الأسبوع 34 أو ما بعد، وقد يعطى بعض الأدوية للمساعدة على منع نوبات التشنج وخفض ضغط الدم، كما يمكن أيضاً إعطاء الكورتيكوستيرويدات لتحسين وظيفة الكبد والصفيحات وتصبح رئتا الطفل أكثر نضجاً.

تسمم الحمل من الحالات النادرة والقابلة للعلاج، وطبيبك سيكون قادراً على التعامل معها ومتابعتها، ويجب أن تتذكري أن أغلب النساء اللواتي يعانين من تسمم الحمل ينجبن أطفالا أصحاء، وأنها واحدة من المخاطر التي يتوجب عليك ملاحظتها ومعرفتها أثناء فترة الحمل.

أدوية تسمم الحمل

الولادة هي علاج تسمم الحمل الوحيد، ولكن في حال إذا كان الوقت مبكراً جداً في الحمل الولادة لا تكون هي الحل، حيث يشمل العلاج أدوية تسمم الحمل التي تتضمن:

  1. في حال إذا كنت حالة تسمم الحمل شديدة مضادات الاختلاج (النوبات).
  2. كبريتات المغنيسيوم.
  3. أدوية انخفاض ضغط الدم.
  4. أدوية الكورتيكوستيرويد.

تجربتي مع اعراض الولادة المبكرة واسبابها وطرق علاجها

عوامل تزيد من خطر الإصابة بتسمم الحمل

من خلال تجربتي مع تسمم الحمل هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتسمم الحمل، تتضمن ما يلي:

  • التاريخ العائلي مع تسمم الحمل.
  • التقدم في السن.
  • الإصابة بتسمم الحمل في السابق.
  • الإصابة بأي من الأمراض المزمنة، مثل: مرض السكري، الكلى، ارتفاع ضغط الدم.
  • فقر الدم المنجلي.
  • المعاناة من اضطرابات في المناعة، مثل: التصلب المتعدد، التهاب المفاصل الروماتويدي، الذئبة.
  • السمنة المفرطة.
  • الإصابة بـ متلازمة تكيس المبايض.
  • الحمل لأول مرة، والحمل بتؤام أو ثلاثة.

متى ينتهي تسمم الحمل بعد الولادة؟

المرأة المصابة يمكن أن تتسائل متى ينتهي خطر تسمم الحمل؟ وما هو علاج تسمم الحمل بعد الولادة؟ و متى يحدث تسمم الحمل؟ و متى ينتهي تسمم الحمل بعد الولادة؟

عادةً ما تتم الإصابة بتسمم الحمل في النصف الثاني من الحمل، أي بعد الأسبوع العشرين من الحمل، وقد تحدث الإصابة في بعض الحالات في الأسابيع المبكرة من الحمل ولكن نادراً ما تحدث هذه، الأعراض قد تستمر لمدة تتراوح ما بين أسبوع إلى 6 أسابيع، ومن الممكن ان تستمر لأكثر من ذلك، لذلك يتم اكتشافه بعد الولادة.

ينتهي تسمم الحمل بعد الولادة عادةً، حيث تعتبر الولادة هي العلاج الوحيد لتسمم الحمل، نظراً لأنه بعد الولادة تزول الأعراض ويتوقف تطور المرض و يعود الضغط إلى اتزانه الطبيعي.

تجربتي مع مراحل الولادة الطبيعية واهم النصائح والاعراض

هل تسمم الحمل يسبب الوفاة؟

تسمم الحمل يحدث عندما تعاني المرأة الحامل من ارتفاع ضغط الدم، وتورم القدمين والساقين واليدين، وظهور بروتين في البول، إضافةً إلى الإصابة بالنوبات، ويحدث عادةً في أواخر الحمل، يعتبر تسمم الحمل من الحالات الخطير التي قد يكون لها مضاعفات صحية خطيرة على كلاً من الطفل والأم، لكن هل تسمم الحمل يسبب الوفاة؟

نعم، في حالات نادرة يمكن أن يسبب تسمم الحمل الوفاة، حيث يمكن أن يسبب الحمل تأخر أو تعطل في تدفق الدم إلى الدماغ بسبب ضغط الدم المرتفع، وهذا ما يسمى بالسكتة الدماغية أو النزيف الدماغي، وفي حال عدم حصول الدماغ على كمية كافية من المواد المغذية من الدم والأكسجين، تبدأ خلايا المخ في الموت، مما يؤدي إلى تلف الدماغ، وربما الوفاة.

كما يرتبط تسمم الحمل بنسبة وفيات تعادل حوالي 2%، إضافةً إلى إنه عندما يكون تسمم الحمل حاد، فمن الممكن أن يحدث نزيف يهدد الحياة، ويؤدي أيضاً إلى موت الجنين.

هل يتكرر تسمم الحمل في الحمل الثاني

إذا حدث تسمم الحمل عند المرأة تراودها الكثير من الأسئلة بأنه هل يتكرر تسمم الحمل في الحمل الثاني؟ في الواقع نسبة حدوث تسمم الحمل في الحمل الثاني تبلغ 20 % عند الغالب، ومن الممكن أن تتراوح النسبة عند البعض ما بين 5% إلى 80 %، ويعتمد هذا على العديد من الأمور، أهمها:

  1. مدى شدة الإصابة بتسمم الحمل السابق.
  2. وقت حدوث تسمم الحمل في الحمل السابق.

نصائح هامة للوقاية من تسمم الحمل

تجنب تسمم الحمل دائماً ليس ممكناً، ولكن يمكنك اتباع بعض النصائح الهامة للوقاية من تسمم الحمل واتخاذ بعض الإجراءات الوقائية إذا انطبقت عليك أي من عوامل الخطورة، كالتالي:

  • تحديد عوامل الخطورة التي تنطبق عليك ومعالجتها، ويفضل قبل الحمل.
  • محاولة السيطرة على مشكلة ضغط الدم المرتفع.
  • التحقق من ضبط معدل السكري في حال إصابتك قبل الحمل بمرض السكري.
  • المحافظة على وزن صحي.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين والوجبات السريعة والأطعمة المقلية.
  • يوصى الأطباء أيضاً بتناول جرعات صغيرة من الأسبرين أثناء فترة الحمل، في حال إذا كنت عرضة للإصابة بتسمم الحمل بنسبة عالية.

نصائح هامة للوقاية من تسمم الحمل

الأسئلة الشائعة حول تسمم الحمل

خلال السطور القادمة نوضح لكم الاجابة الكاملة حول كافة التساؤلات المتعلقة بتسمم الحمل:

هل تسمم الحمل يسبب الاجهاض؟

تتساءل معظم النساء هل تسمم الحمل يسبب الاجهاض؟ في الحقيقة أن تسمم الحمل ينتج عنه العديد من المشاكل الصحية التي تؤثر على الطفل، فمثلاً أن تطور المشيمة يمنع نمو الجنين بشكل سليم، ويؤدي إلى تقلص كمية السوائل في الرحم، وتتدهور صحة الجنين في حال كانت المشيمة متأثرة بشدة، مما يؤدي إلى خسارة ووفاة الجنين وبالتالي الإجهاض.

متى تبدا اعراض تسمم الحمل؟

من خلال تجربتي مع تسمم الحمل تبدأ أعراض تسمم الحمل عادةً بعد 20 أسبوعا من الحمل وتصل إلى 6 أسابيع بعد الولادة وله تأثير على كلاً من الأم والجنين، وتتضمن هذه الأعراض التورم الشديد، ارتفاع ضغط الدم، وأيضاً ظهور البروتين في البول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *