حقائق ومعلومات هامة حول تطورات مرض الذهان وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه


تتعدد تطورات مرض الذهان بشكل كبير وفقًا لحالة وطبيعة كل مريض، بحيث يكون هناك العديد من التطورات الخاصة بالحياة الاجتماعية والعواطف، بجانب تطورات التفكير، وتجدر الإشارة إلى أن الذهان هو أحد الأمراض التي تصيب الجهاز العقلي للفرد فيتعرض للعديد من الهلاوس والأوهام، فما أسباب هذا المرض بالضبط وما هي أعراضه وهل يمكن علاجه، كل هذه التفاصيل وأكثر يمكننا متابعتها سويًا من خلال الأسطر التالية.

أشهر أنواع مرض الذهان

يعرف الذهان في الطب على أنه من أخطر الاضطرابات النفسية التي قد يتعرض لها الفرد، بحيث ينفصل المصاب به عن الواقع ويعيش مع نفسه وأفكاره، ويتواجد العديد من أنواع هذا المرض، ومنها ما يلي:

  • الفصام الذهاني

الفصام الذهاني هو الأشهر على الإطلاق، ويعاني المصاب بهذا النوع بتغيرات في سلوكه مع مشاهدته للعديد من الهلاوس والأوهام مما يجعله يقرر الابتعاد عن الحياة الاجتماعية.

  • الاضطراب الفصامي الوجداني

ويتثمل هذا النوع من الذهان في الحالة النفسية والمزاجية للمريض، بحيث يشعر نفسه قلقًا وحزينًا مما يدخله في حالة من الاكتئاب والعزلة المجتمعية.

  • اضطراب ذهاني قصير المدة

يعتبر هذا النوع من الذهان أخف عن غيره بشكل كبير، فهو لا يستمر مع المريض طوال الوقت وإنما يتجسد في نوبات تصيب المريض نتيجة تعرضه لموقف صعب، وبعد مرور عدة أيام يعود الفرد لحالته الطبيعية.

  • اضطراب التوهم

هو يعني أن يشعر المريض ويتخل بعض الأحداث غير الواقعية على أنها واقعية، فقد يتوهم المريض أنه مصاب بمرض معين أو أنه سيموت قريبًا وغير ذلك من الأوهام التي يمكن السيطرة عليها مع تلقي العلاج المناسب.

  • الاضطراب الذهاني العضوي

هنا يكون الذهان عبارة عن عرض من الأعراض التي تصيب المريض نتيجة إصابته بمرض عضوي، مثل وجود ورم على المخ وما شابه.

  • الذهان الناتج عن الإدمان

فعندما يقرر المريض التخلص من المادة المخدرة في جسده، فإنه يعاني من الأعراض الانسحابية ومنها المعاناة من بعض الهلاوس والأوهام.

كيف اتعامل مع مريض الذهان وما هى اسبابة واعراضة وطرق علاجة

أسباب الإصابة بمرض الذهان

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى إصابة الفرد بالاضطراب الذهاني وما يصاحبه بعد ذلك من تطورات مرض الذهان مثل الهلاوس والانفصال عن الواقع، ومن بين تلك الأسباب ما يلي:

  1. أسباب وراثية: فقد يتواجد الذهان في الخريطة الجينية للعائلة، وذلك يجعل بعض أفرادها مصابًا بهذا المرض.
  2. عوامل بيئية: والتي تعني وجود بعض الفيروسات في البيئة التي يعيش بها الفرد، مما يؤثر على سلامة الجهاز العقلي وبالتالي قد يصاب الأفراد بالذهان.
  3. أسباب صحية: مثل اضطراب الجهاز المناعي أو وجود ورم بالمخ، فهذه الأمراض قد تؤدي بدورها إلى إصابة الفرد بالذهان.
  4. أسباب نفسية: فتعرض الفرد للمواقف المؤلمة في حياته مثل الخلافات مع الأسرة أو الخذلان من الأحباب قد يجعله عرضة للإصابة بمرض الذهان والانفصال عن الواقع.

أعراض الإصابة بمرض الذهان

هناك العديد من الأعراض التي يمكنك ملاحظتها على المريض، وبالتالي ترجح أنه من مصابي مرض الذهان ومن بين تلك الأعراض ما يلي:

  • ابتعاد الفرد عن من حوله والرغبة المستمرة في النوم
  • الإصابة بالقلق الدائم والدخول في اكتئاب وعزلة.
  • عدم الرغبة في التحدث مع الآخرين وعدم إبداء أي رد فعل على المواقف المختلفة.
  • إهمال الذات وصعوبة التركيز في أي شيء.
  • رؤية بعض الهلاوس والأوهام مثل رؤية شخصيات كرتونية أو موتى.
أعراض الإصابة بمرض الذهان
أعراض الإصابة بمرض الذهان

ما هي تصرفات المريض النفسي وكيف يمكن التغلب عليها ؟

العلاقة بين الزواج والذهان

إن مرض الذهان يؤثر بشكل كبير على الحياة الزوجية، حيث يصعب على المصاب بهذا المرض أن يتواصل مع الطرف الآخر أو أن يقوم بمهامه تجاه الحياة الزوجية بالشكل الأمثل وذلك كما يلي:

  • لا يستطيع المريض أن يتفاعل مع الطرف الآخر، ويشاركه الحوار أو المشاعر.
  • وأيضًا لا يمكن للمريض أن يعمل ويوفر الأموال للأسرة، فيصبح عبئًا على الطرف الآخر.
  • وكذلك يقل اهتمام مريض الذهان بالحياة الجنسية، وقد يمارسها بشكل عنيف مما يزعج الزوج.
  • ومع تطورات مرض الذهان يهمل المريض نفسه ونظافته وينعزل عن الزوج بشكل تام.

من هم الأكثر عرضة للإصابة بمرض الذهان

إن الفئة الأكثر عرضة للإصابة بمرض الذهان هي تلك الفئة العمرية ما بين 25 إلى 30 سنة، وذلك يرجع إلى أن هذا العمر هو عمر النضج العقلي، وقد أثبتت الأبحاث أن نسبة المصابين بهذا المرض من الرجال أكثر بكثير من النساء.

معلومات هامة حول أعراض الاكتئاب الحاد عند النساء وكيف يمكن علاجه

ما هي تطورات مرض الذهان

عندما يصاب الفرد بالذهان فإن نسبة ذكاءه تنخفض بشكل ملحوظ ويبدأ في الانطواء على نفسه والانصراف عن الآخرين، ومع الوقت تحدث العديد من التطورات في حالته الصحية ومنها ما يلي:

  • الدخول في حالة من الاكتئاب والابتعاد عن الحياة المعتادة.
  • التشكيك في من حوله من الأصدقاء والأقارب.
  • التصرف بشكل غريب، والتفكير في أمور خطيرة.
  • المعاناة من الهلاوس السمعية والبصرية.
  • نسيان الكثير من الأحداث وعدم القدرة على النوم.
  • عدم إبداء أي ردة فعل على أفعال وأقوال المحيطين.

كيف يتم تشخيص الإصابة بالذهان

إن الطبيب النفسي والعصبي عندما يزوره المريض يجري العديد من الفحوصات له حتى يشخص مرضه على وجه الدقة، وفي حالة الذهان تجرى الفحوصات كما يلي:

  • يبدأ الطبيب في معاينة وضع المريض وتعابير وجهه، وذلك لاستبعاد الأمراض النفسية واحدة تلو الأخرى.
  • بعد ذلك يسأل الطبيب أقارب المريض هل يتناول أي عقاقير طبية قد تسبب هذه الحالة النفسية.
  • ومن ثم يستمع الطبيب لكل الأعراض التي يعاني منها المريض ومنذ متى وهو يشعر بها على وجه الدقة.
  • وفي حال تبين له أن المريض يعاني من الاكتئاب والقلق والهلاوس لمدة تزيد عن 6 أشهر فهو يقرر أنه مصاب بالذهان.

معلومات تهمك حول تصرفات مريض الفصام تعرف عليها

برامج علاج اضطراب الذهان

هناك العديد من البرامج العلاجية التي تكمل بعضها البعض من أجل السيطرة على تطورات مرض الذهان وإعادة المريض لحالته الطبيعية، ومن بين تلك البرامج ما يلي:

  • العلاج النفسي

بحيث يجري الطبيب للمريض جلسات خاصة به، ويحاول خلالها أن يتواصل مع المريض ويتحدث معه عن أمور عامة أو عن حالته النفسية الخاصة، وذلك قد يستغرق وقتًا طويلًا.

  • العلاج الجماعي

بحيث يجري الطبيب جلسات جماعية للعديد من المرضى المصابين بالذهان، وهو بذلك يحاول خلق حالة من التحاور والتحادث فيما بينهم.

  • العلاج السلوكي

يكون من خلال معايشة الطبيب لنوبات الهلاوس التي يعاني منها المريض، ومحاولته لفصل المريض عن خيالاته وتمييزه للواقع.

  • العلاج المعرفي

هنا يستخدم الطبيب بعض تمارين الحاسوب التي تقوي مراكز الإدراك لدى المريض وتجعله قادر على التفكير بشكل متزن.

برامج علاج اضطراب الذهان
برامج علاج اضطراب الذهان

ما هي الامراض النفسية عند النساء وكيفية التعامل مع النساء المصابة ؟

أفضل دواء لعلاج الذهان

هناك العديد من الأدوية التي يمكن للطبيب أن يصفها لمرضى الذهان، بحيث تعمل على تخفيف أعراض الاكتئاب والقلق التي يعاني منها المريض، وتجدر الإشارة إلى أنه لا يتواجد دواء هو الأفضل لمرض الذهان بشكل عام، بحيث ترتبط فاعلية العلاج بطبيعة الحالة، ومن بين أشهر أدوية الذهان في السوق ما يلي:

كيفية التعامل مع مريض الذهان

هناك العديد من التعليمات الخاصة بالتعامل مع مريض الذهان والتي يجب عليك أن تراعيها حتى لا يسوء وضعه أكثر فأكثر، ومن أبرز هذه التعليمات ما يلي:

  • لا بد أن تحافظ على هدوئك التام خلال أي من نوبات الهلاوس والقلق التي يعاني منها المريض، وذلك حتى لا يتأثر بحالتك ويسوء وضعه تمامًا.
  • ويجب أن تتفاعل مع مريض الذهان بشكل مهذب، فلا تضحك على أفعاله ولا تسخر من خوفه والهلاوس التي يشاهدها.
  • ومن المهم للغاية أن تتحدث معه بين الحين والآخر بلغة بسيطة وبهدوء تما وذلك حتى لا يشعر بالانزعاج من حديثك وتزداد رغبته في الانفصال عن الواقع.
  • ولا يجب عليك أبدًا أن تنفعل على المصاب بالذهان وتصرخ في وجهه مهما فعل لك، حتى لا يسوء وضعه ويظهر ردود فعل عدائية تجاهك.

هكذا تكون اعراض انسحاب مضادات الذهان من الجسم والاضرار الناتجة عنها

علامات الشفاء من مرض الذهان

عليك أن تعلم أن المصاب بمرض الذهان لا يشفى تمامًا في أغلب الأحيان، ولكن وضعه يتحسن مع مرور الوقت وتقل حدة الأعراض التي يعاني منها، وتبدأ علامات التحسن في الظهور عليه ومنها ما يلي:

  • استعادة الشعور بالواقع والتعامل مع من حوله.
  • العودة لحياة العمل والدراسة.
  • السيطرة على ردود الأفعال والشعور بالاستقلال.

إحصائيات ودراسات حول الذهان

أثبتت الدراسات التي أجريت حول هذا المرض أن 10 إلى 15 شخص من كل 100 شخص معرض للإصابة بالذهان، وأن حوالي 20 شخص من كل 100 شخص مصاب بهذا المرض معرض لأعراض الذهان المستمرة مدى الحياة، وقد نشر موقع medical news today بعض الإحصائيات المتعلقة بالشفاء من مرض الذهان، ومن بين تلك الإحصائيات ما يلي:

  • لقد ثبت أن حوالي 80 % من المصابين بالذهان المؤقت قد تماثلوا للشفاء.
  • وعن نسبة الشفاء بين مرضى الفصام والهلاوس فقد وصلت إلى 40 %.
  • وتنخفض نسبة الشفاء إلى 20 % بين المصابين بالذهان في الحالات المتقدمة والمستعصية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *